Important Information

You are visiting the international Vantage Markets website, distinct from the website operated by Vantage Global Prime LLP
( www.vantagemarkets.co.uk ) which is regulated by the Financial Conduct Authority ("FCA").

This website is managed by Vantage Markets' international entities, and it's important to emphasise that they are not subject to regulation by the FCA in the UK. Therefore, you must understand that you will not have the FCA’s protection when investing through this website – for example:

  • You will not be guaranteed Negative Balance Protection
  • You will not be protected by FCA’s leverage restrictions
  • You will not have the right to settle disputes via the Financial Ombudsman Service (FOS)
  • You will not be protected by Financial Services Compensation Scheme (FSCS)
  • Any monies deposited will not be afforded the protection required under the FCA Client Assets Sourcebook. The level of protection for your funds will be determined by the regulations of the relevant local regulator.

If you would like to proceed and visit this website, you acknowledge and confirm the following:

  • 1.The website is owned by Vantage Markets' international entities and not by Vantage Global Prime LLP, which is regulated by the FCA.
  • 2.Vantage Global Limited, or any of the Vantage Markets international entities, are neither based in the UK nor licensed by the FCA.
  • 3.You are accessing the website at your own initiative and have not been solicited by Vantage Global Limited in any way.
  • 4.Investing through this website does not grant you the protections provided by the FCA.
  • 5.Should you choose to invest through this website or with any of the international Vantage Markets entities, you will be subject to the rules and regulations of the relevant international regulatory authorities, not the FCA.

Vantage wants to make it clear that we are duly licensed and authorised to offer the services and financial derivative products listed on our website. Individuals accessing this website and registering a trading account do so entirely of their own volition and without prior solicitation.

By confirming your decision to proceed with entering the website, you hereby affirm that this decision was solely initiated by you, and no solicitation has been made by any Vantage entity.

I confirm my intention to proceed and enter this website Please direct me to the website operated by Vantage Global Prime LLP, regulated by the FCA in the United Kingdom

By providing your email and proceeding to create an account on this website, you acknowledge that you will be opening an account with Vantage Global Limited, regulated by the Vanuatu Financial Services Commission (VFSC), and not the UK Financial Conduct Authority (FCA).

    Please tick all to proceed

  • Please tick the checkbox to proceed
  • Please tick the checkbox to proceed
Proceed Please direct me to website operated by Vantage Global Prime LLP, regulated by the FCA in the United Kingdom.

×

شاهد تجدد التاجر

ar

View More
SEARCH
  • الكل
    تداول
    المنصات
    الأكاديمية
    التحليل
    العروض الترويجية
    عن الشركة
  • Search
Keywords
  • الفوركس
  • Vantage Rewards
  • رسوم التداول
  • facebook
  • instagram
  • twitter
  • linkedin
  • youtube
  • telegram
فهم سياسات البنك المركزي: كيفية تأثيرها على الاقتصاد والسوق 

جدول المحتويات

فهم سياسات البنك المركزي: كيفية تأثيرها على الاقتصاد والسوق 

فهم سياسات البنك المركزي: كيفية تأثيرها على الاقتصاد والسوق 

Vantage Updated Updated Thu, 2024 April 4 03:30

تلعب البنوك المركزية دورًا محوريًا في تشكيل المشهد الاقتصادي للبلدان حول العالم. ومن خلال إدارة السياسات النقدية، تؤثر هذه المؤسسات على كل شيء، من معدلات التضخم إلى تشغيل العمالة، مما يضمن الاستقرار الاقتصادي والنمو. تلعب البنوك المركزية دورًا فعالًا في صياغة وتنفيذ سياسات البنك المركزي، والتي تعمل كأدوات حاسمة لتنظيم المعروض النقدي الإجمالي، وتحقيق استقرار التضخم، وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام. 

يتطرق هذا المقال إلى آليات عمل البنوك المركزية، واستكشاف أدواتها ونتائج قراراتها السياسية على الأسواق المالية. 

النقاط الرئيسية 

  • تلعب البنوك المركزية دورًا رئيسيًا في إدارة اقتصاد الدولة من خلال التحكم في المعروض النقدي، وتعديل أسعار الفائدة، وتنفيذ السياسات النقدية. 
  • ومع القدرة على إجراء تعديلات مثل أسعار الفائدة، والتيسير الكمي (QE)، والتشديد الكمي (QT)، تؤثر البنوك المركزية بشكل مباشر على تكاليف الاقتراض، والاستثمار، والإنفاق الاستهلاكي، وديناميكيات السوق المالية. 
  • وبالنظر إلى المستقبل، تستكشف البنوك المركزية إمكانات العملات الرقمية وتكنولوجيا blockchain لابتكار أدوات السياسة النقدية وتعزيز كفاءة المعاملات، مما يشير إلى التحول نحو دمج التقنيات المتقدمة للإدارة الاقتصادية والنمو. 

س2- ما هو البنك المركزي؟ 

يتم إنشاء البنك المركزي لإدارة عملة الدولة، والسيطرة على التضخم، وتنفيذ السياسة النقدية. المثال الأبرز للبنك المركزي هو الاحتياطي الفيدرالي (الذي يشار إليه غالبًا باسم بنك الاحتياطي الفيدرالي) في الولايات المتحدة. وفي بعض السيناريوهات، تقوم هذه البنوك أيضًا بتنظيم النظام النقدي لمجموعة من البلدان، مثل البنك المركزي الأوروبي للاتحاد الأوروبي. 

تلعب البنوك المركزية دورًا حاسمًا في تشكيل المشهد الاقتصادي للبلد. وبمرور الوقت، توسعت وظائف البنوك المركزية وتكيفت لتلبية المتطلبات المتطورة للاقتصادات التي تشرف عليها. ويشمل ذلك التدخل بشكل مباشر في الأسواق المالية لتجنب الأزمات وتخفيف التقلبات الاقتصادية من خلال تعديل أسعار الفائدة. 

استراتيجياتهم وقراراتهم لها تأثير عميق على الصحة الاقتصادية للأمة، والتأثير على العوامل الرئيسية مثل معدلات التضخم وتوافر الوظائف، وبالتالي التأثير بشكل مباشر على اقتصاد البلاد. 

ما هي سياسات البنك المركزي؟ 

تعمل سياسات البنك المركزي كأدوات حاسمة لإدارة الصحة الاقتصادية للدولة، مع التركيز في المقام الأول على التحكم في المعروض النقدي، وتعديل أسعار الفائدة، وتحقيق أهداف الاقتصاد الكلي مثل السيطرة على التضخم، وتعظيم العمالة، واستقرار العملة. 

ومن خلال مزيج من التعديلات السياسة النقدية، وقرارات أسعار الفائدة، ومتطلبات الاحتياطي، وعمليات السوق المفتوحة، تسعى البنوك المركزية إلى تحقيق التوازن بين النمو الاقتصادي والاستقرار المالي. وتخدم كل أداة في ترسانتهم غرضًا محددًا، بدءًا من تنظيم كمية الأموال المتداولة في الاقتصاد إلى التأثير على تكلفة الاقتراض. 

تستخدم البنوك المركزية أدوات مثل تعديلات أسعار الفائدة وعمليات السوق المفتوحة للتأثير على النشاط الاقتصادي. فمن خلال تغيير أسعار الفائدة، يمكنها تحفيز أو إبطاء الإنفاق والاستثمار اعتمادًا على المناخ الاقتصادي. يمكن لعمليات السوق المفتوحة، التي تنطوي على تداول الأوراق المالية الحكومية في السوق المفتوح، أن تؤثر بشكل مباشر على سيولة النظام المالي، مما يدل على الدور الحاسم الذي يلعبه البنك المركزي في إدارة الظروف الاقتصادية. 

كيف تؤثر سياسات البنك المركزي على الاقتصاد 

وإليك كيفية استخدام سياسات البنك المركزي لأدوات مثل أسعار الفائدة، والتيسير الكمي، والتشديد الكمي لتوجيه الاقتصاد. 

أسعار الفائدة 

اسعار الفائدة أداة أساسية للبنوك المركزية، حيث تؤثر بشكل مباشر على وتيرة الاقتصاد من خلال التأثير على سلوكيات الاقتراض والإنفاق لدى الأفراد والشركات. ومن خلال تعديل سعر الفائدة القياسي، تستطيع البنوك المركزية إما تشجيع الإنفاق والاستثمار أو تشجيع الادخار، اعتمادا على المناخ الاقتصادي. 

عندما يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة، فإنه يقلل من تكلفة الاقتراض، ويشجع الشركات على الاستثمار والتوسع والمستهلكين على إنفاق المزيد. وهذا يمكن أن يحفز النمو الاقتصادي، وخاصة في أوقات الركود. وعلى العكس من ذلك، فإن رفع أسعار الفائدة يمكن أن يساعد في تخفيف حدة الاقتصاد المحموم، مما يقلل من خطر التضخم من خلال جعل الاقتراض أكثر تكلفة وتشجيع الادخار. 

إن التأثيرات المتتابعة لهذه التعديلات عميقة، حيث تؤثر على جوانب مختلفة من الاقتصاد، بما في ذلك معدلات الرهن العقاري، وتشغيل العمالة، والإنفاق الاستهلاكي، والنمو الاقتصادي الإجمالي. 

التيسير الكمي 

التيسير الكمي (QE) هو أسلوب أكثر مباشرة تستخدمه البنوك المركزية للتأثير على الاقتصاد، خاصة في الظروف غير العادية. يتضمن التسهيل الكمي قيام البنك المركزي بشراء الأوراق المالية الحكومية أو الأوراق المالية الأخرى من السوق لزيادة المعروض النقدي وتشجيع الإقراض والاستثمار. ويمكن أن يكون هذا فعالا بشكل خاص في المواقف التي يكون فيها تأثير أدوات السياسة النقدية التقليدية، مثل تعديل أسعار الفائدة، محدودا. 

وقد تم استخدام هذه الأداة على نطاق واسع خلال الأزمة المالية عام 2008 وجائحة كوفيد-19 الأخيرة في عام 2022 لضخ السيولة في الاقتصاد. استجابة للركود العظيم، نفذ بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برنامج التيسير الكمي في الفترة من 2009 إلى 2014، مما أدى إلى زيادة كبيرة في ميزانيته العمومية من خلال تراكم السندات والرهون العقارية وغيرها من الأصول. وبحلول عام 2017، توسعت احتياطيات البنوك الأمريكية إلى أكثر من 4 تريليون دولار، مما عزز قدرة البنوك على إقراض هذه الاحتياطيات وتحفيز النمو الاقتصادي [1]

التشديد الكمي 

في المقابل، يهدف التشديد الكمي (QT) إلى إزالة فائض السيولة من الاقتصاد، ليكون بمثابة توازن أساسي لتجنب الانهاك و التضخم الإقتصادي. وتؤكد هذه الإجراءات على الدور الحاسم الذي يلعبه البنك المركزي في التعامل بنشاط مع الدورات الاقتصادية وضمان الاستقرار على المدى الطويل. تم استخدام هذه الأداة من قبل الاحتياطي الفيدرالي في يونيو 2022، بعد جائحة كوفيد-19. 

وبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في خفض تدريجي لميزانيته العمومية باختيار عدم إعادة استثمار كل العائدات من الأوراق المالية المستحقة. في البداية، خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أصوله بمقدار 47.5 مليار دولار شهريًا في يونيو ويوليو وأغسطس، ثم صعد التخفيض إلى ما يصل إلى 95 مليار دولار شهريًا بدءًا من سبتمبر [2]. وبحلول أوائل يناير 2024، قام البنك الاحتياطي الفيدرالي بتقليص أصوله من ذروة بلغت حوالي 9 تريليون دولار إلى 7.7 تريليون دولار، مما يشير إلى تفكيك كبير للسيولة التي تم ضخها في الاقتصاد خلال الفترات السابقة من التيسير الكمي [3]

سياسات البنك المركزي والأسواق المالية 

وترتبط سياسات البنك المركزي والأسواق المالية بأي إعلانات سياسية قادرة على تحريك الأسواق بشكل كبير. يمكن أن تؤدي تعديلات أسعار الفائدة، والتيسير الكمي، والتشديد الكمي إلى تحركات كبيرة في أسواق الأسهم والسندات. 

على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى ارتفاع أسعار الأسهم حيث يسعى المستثمرون والتجار إلى تحقيق عوائد أعلى في أسواق الأسهم، في حين أن أسعار الفائدة المرتفعة يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع أسعار الأسهم. السندات أكثر جاذبية، مما يسحب الأموال بعيدا عن الأسهم. تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة إلى زيادة العوائد التي تتلقاها من السندات بشكل مباشر، مما يجعلها استثمارًا أكثر جاذبية مقارنة بسوق الأوراق المالية الأكثر خطورة. 

بالإضافة على ذلك، فإن السياسات التي تهدف إلى استقرار العملة من الممكن أن تؤثر أيضاً على جاذبية الأصول المالية لأي دولة في نظر المستثمرين الأجانب. يراقب المستثمرون عن كثب إعلانات البنك المركزي وتحولات السياسة، حيث يمكن أن تشير إلى التغيرات في ظروف السوق، مما يؤثر على استراتيجيات الاستثمار ومعنويات السوق. 

المنظور العالمي: التنسيق بين البنوك المركزية [4،5] 

ويتطلب المشهد المالي العالمي من البنوك المركزية ألا تركز على السياسات المحلية فحسب، بل أن تنظر أيضاً في تصرفاتها في سياق الاقتصاد العالمي. وقد جعل هذا الترابط التنسيق بين البنوك المركزية أكثر أهمية من أي وقت مضى، وخاصة في أوقات الضائقة المالية العالمية. 

ويمكن لإجراءات السياسة المنسقة، مثل التخفيضات المتزامنة في أسعار الفائدة أو العمليات المشتركة لدعم السيولة، أن تزيد من فعالية التدابير الفردية، مما يوفر استجابة أكثر قوة للتحديات العالمية. 

وكان هذا النهج التعاوني واضحا خلال الأزمة المالية عام 2008 حيث عملت البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم معا لتحقيق الاستقرار في الأسواق المالية ودعم التعافي الاقتصادي. 

تحديات سياسات البنك المركزي 

وفي حين أن سياسات البنوك المركزية مهمة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والنمو، فإنها لا تخلو من التحديات والانتقادات. أحد المخاوف الرئيسية هو إمكانية مساهمة هذه السياسات في عدم المساواة في الدخل والثروة. 

على سبيل المثال، من الممكن أن يؤدي التيسير الكمي إلى رفع أسعار الأصول، وهو ما يفيد بشكل غير متناسب أولئك الذين يمتلكون الأصول بالفعل، في حين أن أسعار الفائدة المنخفضة لفترات طويلة يمكن أن تعاقب المدخرين. وتتطلب هذه العواقب غير المقصودة من البنوك المركزية أن تنظر بعناية في العواقب الأوسع نطاقا لسياساتها، وتحقيق التوازن بين أهدافها الاقتصادية والحاجة إلى النمو العادل. 

علاوة على ذلك، يمكن أن تكون فعالية سياسات البنك المركزي محدودة بسبب القضايا الهيكلية داخل الاقتصاد، مثل انخفاض نمو الإنتاجية أو التحولات الديموغرافية، والتي تقع خارج نطاق السيطرة المباشرة للسياسة النقدية. على سبيل المثال، قد تكافح الدولة التي تعاني من انخفاض نمو الإنتاجية من أجل تحقيق التوسع الاقتصادي المستدام، بغض النظر عن الطريقة التي قد يقوم بها البنك المركزي بتعديل أسعار الفائدة أو الانخراط في التيسير الكمي. 

وقد يرجع هذا الانخفاض في الإنتاجية إلى مجموعة متنوعة من العوامل، مثل عدم كفاية الاستثمار في التكنولوجيا، أو عدم كفاية تنمية مهارات القوى العاملة، أو الحواجز التنظيمية التي تعيق الابتكار في مجال الأعمال وكفاءتها. ولكي تتمكن البنوك المركزية من التغلب على هذه التعقيدات، يجب أن تظل قادرة على التكيف، مما يضمن استمرار سياساتها في دعم الاقتصاد بفعالية في مشهد عالمي دائم التغير. 

مستقبل سياسات البنك المركزي 

وبينما نتطلع إلى المستقبل، فمن المرجح أن تتطور سياسات البنك المركزي استجابة للتحديات الاقتصادية الجديدة والتقدم التكنولوجي. 

فالعملات الرقمية، على سبيل المثال، لديها القدرة على تحويل المشهد المالي، وتقديم أدوات جديدة لتنفيذ السياسة النقدية وتعزيز فعالية المعاملات المالية. 

تستكشف البنوك المركزية الآثار المترتبة على العملات الرقمية وتكنولوجيا blockchain، مع الأخذ في الاعتبار كيفية دمج هذه الابتكارات في النظام المالي الحالي لدعم الأهداف الاقتصادية. 

تُعرف تقنية Blockchain بشفافيتها وأمانها الاستثنائيين، وهي صفات ضرورية في جميع أنحاء العالم. ويهدف هذا الابتكار إلى جعل عمليات المعاملات أسرع بكثير، وهو أمر مهم بشكل خاص للشركات التي تحتاج إلى الوصول السريع إلى النقد. في المعاملات الدولية، يمكن أن تقلل تقنية blockchain بشكل كبير من الوقت الذي يستغرقه فحص المعاملات وإكمالها. 

تظهر بيانات البنك الدولي أن متوسط تكلفة إرسال التحويلات على مستوى العالم يبلغ حوالي 6.8% من المبلغ المرسل، لكن بعض شركات التكنولوجيا المالية ترى أن تقنية blockchain يمكن أن تخفض هذه التكلفة إلى أقل من 1% [6]

الاستنتاج 

تلعب سياسات البنوك المركزية دورًا حاسمًا في تشكيل المشهد الاقتصادي، حيث تؤثر على كل شيء بدءًا من التضخم والتوظيف وحتى ديناميكيات السوق المالية والتجارة الدولية. ويشكل فهم هذه السياسات ضرورة أساسية لفهم التفاعل المعقد بين السياسة النقدية والاقتصاد والنظام المالي. 

ومع تطور الاقتصاد العالمي، ستتطور أيضًا استراتيجيات وأدوات البنوك المركزية، مما يعكس الاحتياجات المتغيرة للاقتصادات التي تخدمها والأهداف الأوسع للاستقرار الاقتصادي العالمي والتنمية المستدامة.

المرجع

  1. “ما هو التيسير الكمي (QE)، وكيف يعمل؟ – إنفستوبيديا” https://www.investopedia.com/terms/q/quantitative-easing.asp تم الوصول إليه في 5 من مارس 2024 
  2. “الاحتياطي الفيدرالي يرفع أسعار الفائدة نصف نقطة مئوية ويبدأ خفض الميزانية العمومية في الأول من يونيو – رويترز” https://www.reuters.com/business/finance/feds-racing-raise-rates-how-high-remains-an-open-bid-2022-04-28/ تم الوصول إليه في 5 من مارس 2024 
  3. “كيف سيقرر الاحتياطي الفيدرالي موعد إنهاء “التشديد الكمي”؟ – بروكينجز” https://www.brookings.edu/articles/how-will-the-federal-reserve-decide-when-to-end-quantitative-tightening/ تم الوصول إليه في 5 من مارس 2024 
  4. “كيف يمكن للبنوك المركزية تنسيق إجراءاتها لتحقيق الاستقرار في النظام المالي العالمي؟ – لينكدين” https://www.linkedin.com/advice/3/how-can-central-banks-costrate-actions-stabilize-global تم الوصول إليه في 6 من مارس 2024 
  5. “البنوك المركزية تنسق التخفيض العالمي في أسعار الفائدة – نيويورك تايمز” https://www.nytimes.com/2008/10/09/business/worldbusiness/09iht-09fed.16801046.html تم الوصول إليه في 6 من مارس 2024 
  6. “سلسلة الكتل ومستقبل التمويل في رابطة دول جنوب شرق آسيا: تحقيق رؤية تعاون البنك المركزي الجزء الأول – الدبلوماسية الحديثة” https://moderndiplomacy.eu/2023/09/06/blockchain-and-the-future-of-asean-finance-realizing-the-vision-of-central-bank-cooperation-part-1/ تم الوصول إليه في 6 من مارس 2024 

 

  • vantage academy open account

    افتح حساب تداول

    كتشف إمكانيات التداول اللامتناهية مع منصتنا المتقدمة، المصممة لتمكين كل من المبتدئين والمتداولين الخبراء على حد سواء. اختبر التداول على الأسواق بدون مخاطر من خلال حساب تجريبي اليوم.

  • vantage academy app

    قم بتنزيل تطبيق Vantage

    تداول أثناء التنقل مع تطبيق التداول الكل في واحد من Vantage، حيث تجتمع التنفيذ السلس والوصول إلى الأسواق معًا في راحة يدك.

  • vantage academy start trading

    ابدأ التداول

    هل أنت مستخدم حالي؋ا؟ قم بتسجيل الدخول إلى حسابك لبدء التداول في أكثر من 1000 منتج، بما في ذلك الفوركس والمؤشرات والذهب والأسهم وغيرها.